حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن سياسة العقوبات أحادية الجانب تخلق تربة خصبة للإرهاب والتطرف والحروب وتفجر الصراعات، داعياً المجتمع الدولي إلى رد جماعي فعال على هذه العقوبات.

وقال بوتين خلال افتتاح المنتدى الثاني “الحزام والطريق” المنعقد حالياً في الصين وفق ما نقلت وكالة انترفاكس: هذه الاتجاهات السلبية تؤدي إلى إيجاد تربة خصبة للإرهاب والتطرف والهجرة غير الشرعية ما يتسبب بإيقاظ صراعات قديمة واندلاع حروب جديدة وخلق صراعات إقليمية متجددة.

وشدد بوتين على أنه من المهم التصدي بفعالة لمخاطر تجزئة الفضاء السياسي والاقتصادي والتكنولوجي العالمي وتنامي ظاهرة الحمائية، مبيناً أن أخطر أشكالها هي القيود أحادية الجانب غير الشرعية المستخدمة حالياً للتحايل على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أو الأسوأ من ذلك الحروب التجارية.

ولفت بوتين إلى أنه بإمكان المجتمع الدولي فقط مواجهة تحديات مثل تباطؤ التنمية الاقتصادية العالمية وفجوة الرعاية الاجتماعية بين مختلف البلدان والتأخر التكنولوجي.

إلى ذلك وصف بوتين تطور العلاقات الاقتصادية بين موسكو وبكين بأنها قد تطورت بشكل أكبر من المخطط لها، مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين العام المنصرم تجاوز الـ 108 مليارات دولار.

وقال بوتين خلال لقائه نظيره الصيني شي جين بينغ: تعاوننا وصل إلى مستوى غير مسبوق ليصبح مثالا على كيفية بناء العلاقات الحكومية الدولية في العالم الحديث، لافتاً إلى أن مسؤولي البلدين وضعوا سقفا لحجم التبادل ليصل إلى 100 مليار دولار إلا أنه وصل إلى 108 مليارات مرتفعاً بنسبة 5ر24 بالمئة.

print