تمكن فريق من الباحثين من تطوير برنامج كومبيوتر يعتمد على الذكاء الاصطناعي، يستطيع المساعدة في تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) من خلال تحليل الأصوات.
وتوصلت الدراسة التي نشرتها «ديلي ميل» إلى أن أداة الذكاء الاصطناعي يمكن أن تميز بدقة تصل إلى 89% بين أصوات من يعانون اضطراب ما بعد الصدمة أو كانوا من الأصحاء. وقال الباحث «تشارلكز مارمار» الأستاذ بجامعة نيويورك «بالنسبة للدراسة الحالية، فقد استخدم الفريق البحثي تقنية إحصائية، لديها القدرة على تعلم كيفية تصنيف الأفراد على أساس النماذج المطروحة. وقد شارك في الدراسة نحو 53 مشاركاً يعانون اضطراب ما بعد الصدمة، ونحو 78 من قدامى المحاربين من الأصحاء.
وفى الوقت الذي لم تكتشف فيه الدراسة الحالية آليات مرض اضطراب ما بعد الصدمة، إلا أن النظرية هي أن الأحداث الصادمة تغير إشارات المخ التي تعالج الانفعال ونبرة العضلات التي تؤثر تالياً في صوت الشخص.

print