أثر الحصار الاقتصادي على المشتقات النفطية في بلدنا سلباً على عمل مجموعات التوليد في الشركة العامة لتوليد الكهرباء في بانياس, فقد انخفض الإنتاج الكلي للمجموعات إلى حوالي 250 ميغا واط يوميا بدلاً من /550/ ميغا واط يوميا قبل الحصار.
وبيّن المهندس نذير دنورة مدير عام الشركة العامة لتوليد بانياس أن الشركة تقوم بإنتاج الطاقة الكهربائية من خلال أربع مجموعات توليد بخارية, الاستطاعة الاسمية لكلّ مجموعة /170/ ميغاواط, وهناك مجموعتان غازيتان استطاعة كل مجموعة /138/ ميغاواط، إضافة إلى عنفة غازية باستطاعة اسمية 34 ميغاواط لحالات الطوارئ والإقلاع أي باستطاعة إجمالية تقدر بـ /990/ ميغاواط وقد نفذت تلك المجموعات على ثلاث مراحل بدءاً من عام 1982.
ونظراً للتقادم الزمني للمجموعات فقد انخفضت كمية الاستطاعة المولدة إلى حوالي 550 ميغاواط قبل الحصار, وتعمل الشركة على تنفيذ مشاريع مهمة لتأهيل المجموعات للعمل بطاقة جيدة ومستمرة ومنها المباشرة بأعمال تأهيل العنفة الغازية 34 ميغاواط وتحويلها للعمل على الغاز الطبيعي، إضافة إلى المازوت من قبل شركة مبنا الإيرانية, مدة المشروع 18 شهراً والمباشرة بتنفيذ عقد استبدال وشائع موفر المجموعة الرابعة مدة المشروع ثلاثة أشهر إضافة إلى إجراء صيانة للمجموعه ما سيؤدي الى استقرار عمل المجموعة وزيادة موثوقيتها ورفع الاستطاعة المولدة وكذلك تم الانتهاء من صيانة وإعادة تأهيل مرجل المجموعة البخارية الثانية, إضافة إلى العمل على اصلاح وصيانة صمامات التحكم لعنفة المجموعة الثانية ورفع حمولة المجموعة من /50 ميغاواط/ إلى /75 ميغاواط/ وبجهود الفنيين في الشركة ومن دون خبرات أجنبية, إضافة لمتابعة العمل على إجراء الصيانات الدورية والوقائية للمجموعات الأربع والمحافظة على جاهزيتها.
وأوضح دنورة إنّ معاناة الشركة تتلخص بالتقادم الزمني للمجموعات وخصوصاً المجموعات البخارية 1+2، وعدم إجراء صيانات عامة غير متاحة حالياً بسبب عدم إمكانية تأمين القطع التبديلية الضرورية واللازمة لإجراء هذه الصيانات، إضافة لعدم إمكانية استقدام الخبراء بسبب الحصار والمقاطعة الاقتصادية للبلد، ما أدى إلى انخفاض في حمولة هذه المجموعات وخصوصاً البخارية (1+2) ولكن بفضل جهود العاملين في الشركة بالعمل على مدار الساعة رغم الظروف التشغيلية الصعبة، يتمّ إجراء الصيانات الوقائية والدورية وإصلاح الأعطال وبأيدٍ وبخبرة وطنية، وبإشراف من الإدارة تتمّ المحافظة على استمرار تشغيل هذه المجموعات، وتغذية الشبكة العامة بالطاقة الكهربائية، حيث تجاوزت نسبة التنفيذ النسبة المخطط لها خلال عام 2017 (113%) و96% خلال عام 2018.

print