أدانت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تفرضها دول الغرب على سورية والتي تشكل جزءاً من الحرب التي تستهدفها على خلفية موقفها القومي المدافع عن قضايا الأمة على امتداد عقود.

ورأت الحملة الأهلية في بيان أصدرته عقب اجتماعها برئاسة منسقها العام معن بشور ضرورة قيام تحركات شعبية على مستوى الأمة والعالم لإسقاط هذا الحصار الذي بات أحد أخطر الوسائل التي يستخدمها أعداء الأمة ضد أبناء الأمة وأقطارها بدءاً من العراق إلى فلسطين المحتلة إلى اليمن إلى ليبيا والآن في سورية بعد فشل مخططاتهم لتقويض الدولة السورية ومجتمعها وجيشها على مدى ثماني سنوات.

ودعت الحملة الأهلية إلى اعتبار يوم العاشر من رمضان يوم حرب تشرين المجيد التي خاضها جيشا سورية ومصر يوماً للتضامن العربي مع سورية كما كان يوماً شاركت فيه الدول العربية في الحرب العسكرية والنفطية على العدو الصهيوني.

print