كشف وزير الدولة لشؤون الدفاع في سيرلانكا روان ويجيورديني أن جماعة محلية متطرفة هي التي نفذت التفجيرات الإرهابية التي استهدفت أثناء احتفالات عيد الفصح يوم الأحد الماضي فنادق وكنائس في عدة مدن سريلانكية وأدت إلى مقتل أكثر من 300 شخص.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ويجيورديني قوله أمام البرلمان السريلانكي اليوم: إن التحقيقات الأولية أظهرت أن جماعة محلية تدعى “جماعة التوحيد الوطنية” تقف وراء الهجوم ولها صلات مع جماعة متطرفة في الهند تدعى “جي إم آي” والتي لا يعرف عنها الكثير.

من جهتها قالت الأمم المتحدة في بيان لها اليوم: إن 45 طفلاً وفتى على الأقل قتلوا في تفجيرات سريلانكا.

 

print