صرح رئيس لجنة مجلس الفيدرالية الروسي للتشريعات الدستورية أندريه كليشاس أمس بأن الموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إدوارد سنودن، أكد تورط وكالة الأمن القومي الأمريكية في فصل سورية عام 2012 عن شبكة الإنترنت، ما تسبب بعدم تمكن البلاد بأكملها من الوصول إلى الشبكة العالمية لمدة يومين.
وقال كليشاس لـ«سبوتنيك»: وفقاً للمعلومات التي قدمها إدوارد سنودن: شارك ممثلو الولايات المتحدة في حادث انقطاع الاتصال بالإنترنت في سورية، الذي حدث يوم 29 تشرين الثاني من عام 2012. حيث ولأكثر من يومين، لم تتمكن الدولة بأكملها من الوصول إلى الإنترنت. وكان المسبب في ذلك هو وكالة الأمن القومي الأمريكية، التي استخدمت «الإشارات المرجعية» المدمجة في برنامج معدات التوجيه لأكبر مشغل اتصالات وطني.

print