أكد المحلل السياسي الأمريكي كوين بارت أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وضع الحرس الثوري الإيراني على قائمة الإرهاب إجراء أحمق ويعبر عن الهزيمة التي تعاني منها الولايات المتحدة.

وشدد بارت في تصريح لوكالة تسنيم الدولية الإيرانية للأنباء على أن الحرس الثوري الإيراني شريك في محاربة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط ولم يستهدف المدنيين فيما من يرتكب المجازر والجرائم بحق المدنيين في هذه المنطقة هما الكيان الإسرائيلي وتنظيم “داعش” الإرهابي.

وأوضح بارت أن (إسرائيل) تقوم بالاعتداء على المدنيين بشكل ممنهج بهدف التطهير العرقي للأراضي التي تحتلها، مؤكداً أن قتل وإرهاب المدنيين هو المهمة الرئيسية التي تقوم بها في المنطقة وبالتالي فهي أكبر تجسيد للإرهاب.

print