قررت محكمة تابعة لنظام الرئيس التركي رجب أردوغان تأجيل محاكمة مراسل الوكالة العربية السورية للأنباء سانا في تركيا الكاتب الصحفي حسني محلي الى أيلول القادم.

وقررت محكمة إسطنبول تأجيل المحاكمة إلى أيلول القادم بعد أن طلبت من المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التابع للنظام التركي تفريغ شريط البرنامج التلفزيوني الذي كان محلي يعده ويقدمه في قناة الشعب وتحدث فيه عن مسؤولية النظامين التركي والسعودي وغيرهما ومعهما الدول الغربية عن القتل والإجرام والتهجير في سورية عبر دعمها للتنظيمات الإرهابية.

واعتبر وكيل ادعاء النظام التركي هذا الرأي “إساءة لسمعة تركيا” وطالب بسجن محلي وفق قانون العقوبات المطبق.

ومثل محلي في كانون الأول الماضي أمام محكمة تابعة للنظام التركي في اسطنبول بتهمة “الإساءة” للنظام التركي ورئيسه أردوغان بحسب زعم القضاء التابع لهذا النظام.

وأكد محلي خلال المحاكمة أنه صحفي والدستور يضمن له حق انتقاد سياسات الحكومة، مضيفاً: إن السنوات السبع الماضية أثبتت أن هذه الانتقادات صحيحة وفي مكانها.

وكانت محكمة تابعة لنظام أردوغان أصدرت في الـ 8 من تشرين الثاني الماضي حكمين بالسجن لأكثر من أربع سنوات بحق الصحفي محلي على خلفية كشفه قيام هذا النظام بدعم الإرهابيين في سورية كما سبق أن اعتقلت سلطات النظام التركي في الثالث عشر من كانون الأول عام 2016 الصحفي محلي وأفرجت عنه بعد 39 يوماً بحجة إهانة أردوغان والحكومة التركية.

ويواصل النظام التركي حملات القمع والاعتقال بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في إطار استهدافه حرية الصحافة وتقييد الحريات العامة في البلاد بعد تزايد الانتقادات لسياسات أردوغان.

طباعة

عدد القراءات: 2