أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد خلال لقائه اليوم وفد المجلس الأعلى للكنائس في دولة فلسطين برئاسة الدكتور رمزي خوري أن سورية تدعم صمود الشعب الفلسطيني حتى تحرير القدس وإعادتها إلى أصحابها، لافتاً إلى أن القضية الفلسطينية في ضمير ووجدان كل سوري.

وأشار الوزير السيد إلى أن محاولات تهجير المسيحيين من فلسطين هي مؤامرة على الأمة العربية، لافتاً إلى أن استهداف سورية كان لتصفية القضية الفلسطينية، وكل ما يجري في المنطقة من مؤامرات هو محاولة لتنفيذ المشروع الصهيوني الوهم ولن ينجحوا في تحقيقه.

من جانبه أكد خوري أن العدوان الإسرائيلي يستهدف المقدسات الإسلامية والمسيحية معاً في مسلسل محاولاته الفاشلة لتهويد القدس وفلسطين، مشيراً إلى محاولة الصهاينة بكل الوسائل التضييق على سكان القدس لتهجيرهم والاستيلاء على ممتلكاتهم ضمن محاولات التهويد مؤكداً العمل بكل قوة للدفاع عن القدس والسعي لعقد مؤتمر لمسيحيي المشرق عنوانه القدس.

من جانب آخر أشار سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون خلال لقائه أعضاء الوفد إلى أن التواطؤ الأمريكي الغربي الصهيوني لتفريغ المنطقة من المسيحيين خدمة للمشروع الصهيوني وما تعرضت له سورية منذ عام 1980 والأزمة الحالية هي لدفاعها عن القضية الفلسطينية، مؤكداً أن الشعب السوري يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله حتى تحقيق النصر وعودة الحق لأصحابه.

حضر اللقاءين السفير الفلسطيني بدمشق محمود الخالدي.

print