استدعت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم السفير الفرنسي الجديد في طهران فيليب تيبو على خلفية تغريدة للسفير الفرنسي في واشنطن جيرارد ارود حول تخصيب إيران لليورانيوم.

وأعرب رئيس أمانة لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي في الخارجية الإيرانية حسين سادات ميداني خلال لقائه تيبو عن رفض إيران التام لما جاء في هذه التغريدة، مطالباً الحكومة الفرنسية بتقديم إيضاح حول هذا الأمر.

وأوضح أنه في حال كانت الحكومة الفرنسية موافقة على التصريحات المشار إليها وتمثل موقفاً رسمياً لها فإنها ستكون في تناقض صارخ مع أهداف ونصوص الاتفاق النووي الموقع مع إيران، مؤكداً أنه في حال لم يتم البت بمضمون التغريدة بصورة مرضية ولم يجر حسمها فإن بلاده ستتابع القضية وفقاً للآليات الواردة في الاتفاق وتحتفظ لنفسها بحق الرد على ذلك بما يقتضي الحال.

من جانبه زعم السفير الفرنسي الجديد في طهران عدم اطلاعه على هذه التغريدة، مشيراً إلى أنه سيرفع تقريراً إلى مسؤولي بلاده بهذا الصدد، لافتاً إلى أن فرنسا تريد التنفيذ الكامل لنص الاتفاق النووي.

وقدم السفير الفرنسي الجديد في طهران أوراق اعتماده لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في وقت سابق اليوم ومن ثم تم استدعاؤه للخارجية الإيرانية.

print