آخر تحديث: 2019-12-08 21:16:26
شريط الأخبار

عدم تحقيق الشروط أوقف منح المتضررين التعويض

التصنيفات: محليات

أشار رئيس دائرة الزراعة في جبلة المهندس أحمد محمد إلى أنه بالكشف عن الأضرار التي حصلت نتيجة العاصفة المطرية في تاريخ الثاني والثالث من هذا الشهر، من قبل اللجنة المكلفة بتقدير الأضرار المكونة من رئيس دائرة زراعة جبلة المهندس أحمد محمد، ورئيس الرابطة الفلاحية في جبلة محمد حسن، والمهندس كرم مهنا رئيس شعبة صندوق الجفاف والكوارث الطبيعية، والمهندس مرعي زينة رئيس شعبة الإنتاج النباتي، التي قامت بالكشف أيام ٢-٣-٧ /٤، حيث توصلت اللجنة إلى أن الضرر الحاصل على الإنتاج الزراعي غير مستوف لشروط التعويض عليها في قانون الجفاف والكوارث الطبيعية فيما يتعلق بنسبة الضرر على المساحة المزروعة وعلى الإنتاج الزراعي، مبيناً م. أحمد أن الشرطين المتلازمين لمنح التعويض هما، الأول تضرر خمسة بالمئة من مساحة المحصول الكلي على مستوى الناحية أو القرية، والشرط الآخر حصول ضرر على الإنتاج الكلي على مستوى الناحية أو القرية يجب أن يتجاوز الخمسين بالمئة.

ونوه رئيس زراعة جبلة بأنه نتيجة الظروف المناخية التي تلت العاصفة المطرية (توقف الأمطار والسطوع الشمسي) لم يُلحظ أي أضرار تذكر على النبات سواء كان (ميكانيكياً أو فيزيولوجياً) تؤثر في الإنتاج، بالرغم من أنه غمرت مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية (بيوت بلاستيكية- أنفاق- خضر ربيعية) بفعل الأمطار الغزيرة، حيث بلغ عدد البيوت البلاستيكية المغمورة (٣٦٨) بيتاً بلاستيكياً، في مجال عمل دائرة زراعة جبلة (بندورة- كوسا- باذنجان- خيار- فاصولياء) إضافة إلى (٣٠٢) دونم مزروعة بمحاصل ربيعية (أنفاق كوسا- باذنجان).

وقال بعض المتضررين في المناطق التي حدثت فيها الأضرار (البرجان- الراهبية- الأشرفية): كيف لنا الاستمرار بالعمل الزراعي في ظل هذه الظروف المادية الصعبة، حيث الأغلبية ممن تضرروا يعتاشون من الزراعة، إضافة إلى أن المحصول يشترك فيه أكثر من أسرة، وقد وصلت أضرار بعضنا إلى نسبة ٣٥ %، وآخرين لنسبة أقل، وهذه النسبة لم تمنحنا التعويض من قبل صندوق الجفاف والكوارث الطبيعية، لكن إلى متى سيبقى المزارع تحت رحمة الإعانات فقط، ألا يوجد حل من قبل الجهات المعنية بالزراعة لدعم المزارع لتخطي تلك العقبات المتتالية، والتي ستدفع الكثير من المزارعين للتخلي عن زراعتهم لعدم التكافل ما بين المجهود الجسدي والمادي ومردود الإنتاج.

طباعة

التصنيفات: محليات

Comments are closed