أدانت اللجنة الشعبية العليا العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني العدوان الإسرائيلي الذي استهدف أحد المواقع العسكرية بريف حماة فجر أمس مستنكرة صمت المجتمع الدولي إزاء هذا العدوان الذي يشكل محاولة لدعم الإرهابيين في سورية.

ونددت اللجنة في اجتماعها الدوري اليوم برئاسة الدكتور محمد مصطفى ميرو بالحصار الغربي الذي تفرضه الولايات المتحدة وأدواتها على سورية وكل من يشارك في هذا الحصار الجائر لافتة إلى أن هذا الحصار يستهدف المواطن في حياته ولقمة عيشه ويزيد من معاناة السوريين.

وجددت اللجنة دعمها للجيش العربي السوري الذي يخوض معارك البطولة والشرف للقضاء على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع المناطق، مؤكدة التمسك بوحدة الأراضي السورية واستكمال تحريرها من جميع أنواع وأشكال الإرهاب ومن كل شكل من أشكال الاحتلال.

كما جددت اللجنة دعمها وتأييدها لشباب وشابات القدس وفلسطين المحتلة الذين يواجهون بكل صلابة آلة العدوان الصهيوني ومخططاته ويواصلون مسيرات العودة ويتصدون لكل محاولات العدو الصهيوني للنيل من هذا الشعب المناضل.

وأدانت اللجنة هرولة بعض العرب لتطبيع العلاقات مع كيان الاحتلال الإسرائيلي والحلف العدواني النفطي الصهيوني الأردوغاني الذي يستهدف سورية ومحور المقاومة، داعية الجماهير العربية والمنظمات الشعبية والمؤسسات الفكرية والثقافية والدينية لمواجهة محاولات تصفية القضية الفلسطينية.

print