آخر تحديث: 2019-11-13 15:10:03
خبر عاجل
الرتل التابع لقوات الاحتلال الأمريكي دخل من معبر الوليد غير الشرعي مع العراق، واستقر في حقل عودة النفطي بالقحطانية - وقرية هيمو بريف القامشلي الغربي - وحقول نفط الجبسة
خبر عاجل
دخول رتل يتبع لقوات الاحتلال الأمريكي من العراق إلى محافظة الحسكة يضم 22 آلية عسكرية نوع هامفي وشاحنتين بتغطية من طائرة حربية أمريكية
شريط الأخبار

بناء صومعة جديدة يحتاج 12 مليار ليرة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

أوضح معاون مدير عام الشركة العامة لصوامع الحبوب- حسن المصري أن عدد الصوامع الموجودة 32 صومعة يوجد منها في الخدمة 11 صومعة فقط بطاقة استيعابية 3 ملايين طن وموزعة على مناطق السبينة وحمص وشنشار وطرطوس وتلكلخ وكفربهم، مشيراً إلى أنه يتم تأهيل صومعة عدرا في ريف دمشق بتكلفة 712 مليون ليرة, وصومعة تل بلاط في ريف حلب، حيث تمت إعادة تأهيلها إنشائياً وبصدد إعادة تأهيلها آلياً بتكلفة 560 مليون ليرة وهذه التكلفة هي فقط إنشائية من دون التجهيزات الآلية، مبيناً أن إعادة تأهيل كل صومعة تحتاج ملياراً ونصف المليار, وأشار المصري إلى أن حجم الضرر للصومعات التي خرجت من الخدمة تقدر بـمليارين لكل صومعة كحد أدنى، مبيناً أن تكلفة بناء صومعة جديدة يحتاج نحو 12 ملياراً بطاقة تخزين 100 ألف طن، مشيراً إلى أن تكلفة صومعة مدمرة بشكل جزئي يحتاج ملياراً و900 مليون ليرة، لافتاً إلى أن صومعة الرقة مدمرة بالكامل وصومعة صرين في حلب أيضاً مدمرة بالكامل، أما بقية الصوامع فمن الممكن إعادة تأهيلها, ولفت المصري إلى أن التوجه حالياً يتم نحو المناطق الساحلية من خلال إعادة تأهيل صومعة اللاذقية المتوقفة منذ سنوات طويلة، حيث تم اقتراح إعادة تأهيلها منذ عام عن طريق الخط الائتماني الإيراني وتم رفع الاقتراح وجاء التوجه بالتريث, وأشار المصري إلى أن خطة الشركة للعام الحالي هي تأهيل صومعة تل بلاط وغرز وعدرا ودير حافر، حيث تتم الدراسة المالية لتكلفة كل صومعة بشكل دقيق, وأضاف المصري أن إيرادات صومعة طرطوس تجاوزت في العام الماضي 500 مليون ليرة كربح صافي للمؤسسة، حيث أنها تؤمن دخول الحبوب للقطاعين الخاص والعام لأن الشركة تخدّم أيضاً بالإضافة للقطاع العام القطاع الخاص، مبيناً أن صومعة شنشار حققت إيرادات بقيمة 400 مليون ليرة أغلبها من القطاع الخاص، مؤكداً أن فرع حمص هو الوحيد الذي يحقق ربحاً لكونه مرفئي ووسط سورية ومرغوباً من قبل القطاع الخاص من كل الحبوب، مشيراً إلى أن فرع حماة قائم على صومعة واحدة في كفربهم بطاقة استيعابية 100 ألف طن, وشدد المصري على أنه حالياً لا يوجد أي عقود مبرمة مع الجانب الإيراني، حيث تسعى الشركة للتعاقد مع شركات القطاع العام لإعطاء الأفضلية لإعادة تأهيل الصوامع المتهدمة جزئياً أو كلياً، مشيراً إلى أن هناك تفاؤلاً بعد استعادة الأراضي المزروعة بالقمح في مناطق حلب والمنطقة الجنوبية ما استدعى الاستعجال لتأهيل صومعة تل بلاط لاستقبال موسم 2019 وأن تكون بالخدمة لاستيعاب محصول القمح.

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

Comments are closed