قتل أربعة أشخاص وأصيب 21 آخرون بجروح اليوم جراء إطلاق نار وأعمال عنف شابت عمليات التصويت خلال الانتخابات المحلية في تركيا.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن شخصين قتلا جراء إطلاق نار داخل مركز انتخابي في بلدة بوتورجا شرق تركيا خلال شجار وقع أمام صناديق الاقتراع بين مراقبي الانتخابات من حزبي السعادة و”العدالة والتنمية” الحاكم.

وقال رئيس حزب السعادة تيميل قره ملا أوغلو: إن القتيلين عضوان في حزبه، موضحاً أن أحدهما متطوع في مركز الاقتراع والآخر مراقب وقتلا عندما أطلق أحد أقرباء مرشح عن حزب “العدالة والتنمية” الحاكم النار عليهما.

وفي غازي عنتاب جنوب تركيا قتل شخصان آخران بعد أن فتح مؤيدون لمرشحين متنافسين في الانتخابات النار على بعضهم خلال شجار في مركز انتخابي وفقاً لما ذكرت وكالة أنباء الأناضول الناطقة باسم النظام التركي.

وأشارت الوكالة إلى إصابة 21 شخصاً على الأقل بجروح إثر شجار خلال الانتخابات المحلية في ديار بكر جنوب شرق تركيا.

وتجرى الانتخابات المحلية بينما تعاني تركيا جراء سياسات أردوغان الداخلية والخارجية ركوداً اقتصادياً أعلنت عنه المؤسسات الدولية المتخصصة حيث وصل معدل التضخم إلى أكثر من (20) بالمئة ونسبة البطالة إلى أكثر من (11) بالمئة كما سجل مكتب الإحصاء التركي ارتفاعاً في أسعار المواد الغذائية بنسبة تفوق 30 بالمئة خلال العام الماضي.

print