وسط حالة من التجاذب السياسي والتدهور الاقتصادي من جراء سياسات رئيس النظام التركي رجب أردوغان الفاشلة بدأت الانتخابات المحلية التركية، اليوم، في وقت يساور أردوغان القلق من خسارة حزبه “العدالة والتنمية” في عدد من المدن الكبرى والتي ستؤثر بصورة كبيرة في الوضع في تركيا اقتصادياً وسياسياً.

وتشير معظم استطلاعات الرأي إلى أن حزب أردوغان الذي سبق أن وصف هذه الانتخابات بأنها مسألة “حياة أو موت” سيمنى بخسارة كبرى في أنقرة إلى جانب امكانية خسارته في اسطنبول وعدد آخر من المدن الرئيسة ما يعني امكانية تلقيه ضربة قاصمة في ظل انكماش اقتصاد البلاد وسياسات قمع الحريات وكم الافواه التي يتبعها النظام التركي بحق شعبه مضافاً اليها دعمه للإرهاب في سورية.

وفي السياق ذاته أكدت صحيفة “دي فيلت” الألمانية وجود حالة من الرعب والقلق بين صفوف حزب العدالة والتنمية من الهزيمة في الانتخابات, وقالت: الأجواء السائدة بين صفوف الحزب الحاكم في تركيا قبيل الانتخابات البلدية ليست الترقب فقط كما هو معتاد ولكن الرعب والقلق خوفا من هزيمة مدوية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته أمس: إن أردوغان حوَّل الانتخابات لمعركة شخصية وبات هو المحرك الأساس للحملة الانتخابية لحزبه والمتحدث الأساس وكأن الانتخابات تجري على شخصه.

print