مني المنتخب المصري بهزيمته الأولى بقيادة مدربه الجديد المكسيكي خافيير أغيري، وجاءت على يد مضيفه النيجيري بهدف سُجل بعد أقل من 8 ثوان على انطلاق اللقاء الدولي الودي الذي يدخل ضمن استعداداتهما لنهائيات كأس الأمم الإفريقية المقررة الصيف المقبل في مصر.

ومنذ أن استلم مهامه مع “الفراعنة” خلفاً للأرجنتيني هيكتور كوبر بعد الخروج من الدور الأول لمونديال روسيا الصيف الماضي، حقق أغيري أربعة انتصارات متتالية مع مصر في تصفيات كأس أمم إفريقيا، قبل التعثر للمرة الأولى في مباراة هامشية ضد النيجر (1-1) في الجولة الأخيرة من التصفيات.

وبغياب نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح الذي قرر أغيري إراحته في مباراتي الجولة الأخيرة من تصفيات أمم إفريقيا ضد النيجر والثلاثاء ضد نيجيريا، منيت مصر بهزيمتها الأولى مع المدرب المكسيكي على يد نيجيريا بهدف سجل بعد أقل من 8 ثوان (7,4 ثانية بحسب القناة الناقلة للمباراة) على صافرة البداية بتسديدة قوية رائعة من خارج المنطقة لبول أونواتشو الذي كان يخوض مباراته الدولية الثانية فقط.

ويعتبر هذا الهدف، “بصفة غير رسمية”، ثاني أسرع هدف على صعيد المباريات الدولية بعد هدف الألماني لوكاس بودولسكي ضد الإكوادور في مباراة ودية عام 2013 بعد 6 ثوان على انطلاق اللقاء (بحسب الاتحاد الدولي فيفا).

وفي نهاية المطاف، تلقت مصر الهزيمة الأولى أمام نيجيريا في المواجهات السبع الأخيرة بينهما على الصعيدين الودي والرسمي، وتحديداً منذ الخسارة 1 ـ 0 ايضاً في الدور الأول لكأس الأمم الإفريقية عام 1990.

وحافظت نيجيريا على سجلها الخالي من الهزائم للمباراة السابعة توالياً، وتحديداً منذ الخسارة الدراماتيكية أمام الأرجنتين (1-2) في الجولة الأخيرة من الدور الأول لمونديال روسيا 2018 بهدف لماركوس روخو في الدقيقة 86، حارماً رجال روهر من التأهل مع كرواتيا الى الدور ثمن النهائي.

print