رسائل محبة وتضامن حملها الوفد الكنسي الروسي الذي وصل دمشق اليوم في زيارة تستمر لأيام يرأسه البطريرك فيوفيلاكت رئيس أساقفة شمال القوقاز مبعوث بطريرك موسكو وسائر روسيا.

الوفد زار كنيسة القديس أغناطيوس الأنطاكي وكاتدرائية سيداتدرائية سيدة النياح ة النياح للروم الملكيين الكاثوليك بدمشق وقدم أيقونات محفورة على الخشب عربون محبة وصداقة من الشعب الروسي إلى السوري.

بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي رحب بممثل البطريرك الروسي والوفد المرافق، معرباً عن أمله بأن التعاون بين البلدين على المستويين الشعبي والروحي سيؤتي ثماره.

البطريرك العبسي رأى أن هذه الزيارة تعبير عن وقوف الشعب الروسي إلى جانب الشعب السوري واستعداده لتقديم ما يمكن لتخفيف معاناتهم حتى تعود الحياة في سورية إلى طبيعتها.

البطريرك فيوفيلاكت أوضح في تصريح للصحفيين أن الزيارة تهدف إلى إيصال رسالة محبة وسلام وتضامن بين الشعبين مباركاً الانتصارات التي تحققت بفضل الجهود المشتركة للبلدين.

ويضم الوفد الفنان سيرغي زاخارشينكو الذي قام بنحت الأيقونات وعدداً من رجال الأعمال والإعلاميين.

print