أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التشيكية مع سورية الدكتور ستانيسلاف غروسبيتش أن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الجولان السوري المحتل تمثل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي إضافة إلى أنها إجرامية وتثير السخرية.

وقال غروسبيتش في تصريح لمراسل سانا في براغ اليوم: إن الولايات المتحدة لا تمتلك أي حق بالبت بمصير الجولان السوري المحتل أو أي أراض سورية أخرى ولا البت بمستقبل الشعب السوري مشدداً على أن موقف إدارة ترامب هذا لا يمثل خرقاً فاضحاً للقانون الدولي فقط وإنما موافقة صريحة على سرقة جزء من الأراضي السورية ومحاولة لإضفاء الشرعية على 52 عاماً من الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري .

ولفت غروسبيتش إلى أن الولايات المتحدة ساهمت في خلق تنظيم “داعش” الإرهابي والعديد من المجموعات الإرهابية في سورية وخارجها فيما قام كيان الاحتلال الإسرائيلي على مدى سنوات الأزمة بتقديم مختلف أوجه الدعم لها ومعالجة مصابيها.

print