أوضح المهندس مهيب الرفاعي- مدير نقل درعا أنه تم البدء بمنح مختلف المركبات الرخص الإلكترونية بعد أن كان النموذج المعتمد دفتر (الميكانيك)، وجرى حتى تاريخه منح حوالي 1000 رخصة، لافتاً إلى أن الإقبال لا يزال كبيراً من المواطنين لتجديد الترسيم وتسوية أوضاع مركباتهم بعد حلول الاستقرار في أرجاء المحافظة، حيث تم منذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه إنجاز 15115 معاملة، بينما بلغ مجموع الرسوم المستوفاة 275 مليون ليرة، وهي تعادل عدة أضعاف ما كانت عليه في الفترة المقابلة من العام المنصرم، علماً أن هناك ضغطاً شديداً في العمل وتُبذل جهود كبيرة لإنجازه في ظل نقص الكادر الوظيفي الذي تسرب عدد كبير منه خلال سنوات الأزمة لأسباب مختلفة، ناهيك بضيق المكان المستأجر حالياً الذي لا يلبي حاجة العمل والضغط الحاصل وبانتظار أعمال إعادة تأهيل المقر الرئيس للمديرية الذي تضرر أثناء الأحداث وخرج من الخدمة.
ولجهة معبر نصيب الحدودي مع الأردن كشف الرفاعي لـ«تشرين» أن عدد الشاحنات والبرادات الداخلة إلى القطر من المعبر المذكور بلغ خلال شهري كانون الأول وشباط الماضيين 1896 شاحنة وبراداً تعود لعدة دول عربية، بينما خرج من المعبر 1662 شاحنة وبراداً، ومتوقع ازدياد حركة الشحن تباعاً مع تحسن الحركة التجارية للمعبر، أما عدد السيارات السياحية العامة الداخلة والخارجة من المعبر فبلغ نحو 50 ألف سيارة وعدد السيارات السياحية الخاصة 35600 سيارة.

print