قال علماء إن الذين يستخدمون القنب يومياً يجعلون أنفسهم أكثر عرضة بكثير للإصابة بمرض الذهان الخطير خاصة إذا كانوا يستخدمون أنواعاً أشد تأثيراً من هذا النبات مثل النوع المعروف باسم (الظربان).
وقدم الباحثون نتائج دراسة دولية كبيرة أجريت في موقع في البرازيل وفي 11 موقعاً في أرجاء أوروبا بينها أمستردام ولندن وباريس، وخلصوا إلى أن من يستخدمون القنب يومياً أكثر عرضة للإصابة بنوبة ذهان بثلاثة أمثال ممن لم يستخدموه مطلقاً.
وربطت الدراسة استخدام أنواع قوية من القنب، تزيد فيها نسبة مادة (تي.إتش.سي) التي تؤثر في الجهاز العصبي على عشرة% بزيادة الخطر خمس مرات.

print