طالبت منظمات عدة حكومة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بوقف مبيعاتها من الأسلحة للنظام السعودي الذي يستخدمها لقتل أبناء اليمن ودعم جهود التوصل إلى حل سياسي في هذا البلد.

ونقلت وكالة فرانس برس عن رئيسة منظمة مواطنة اليمنية راضية متوكل قولها خلال مؤتمر صحفي في باريس: لا أعرف كم يمنيا يجب أن يموت بعد أو يصاب أو يجوع حتى يقتنع العالم بوجوب توقف الحرب في اليمن.

وأضافت: على المجتمع الدولي أن يضغط على كل الأطراف ويوقف تأجيج الصراع الذي يتم عبر بيع أسلحة للسعودية.

بدوره قال ايمريك الوين من منظمة العفو الدولية في فرنسا: على حكومة ماكرون تقديم توضيحات عن صادراتها من الأسلحة إلى البرلمان والمجتمع المدني الفرنسي.

وشددت المنظمات التي شاركت في المؤتمر الصحفي على أهمية التدخل لوقف الكارثة الإنسانية الأسوأ في العالم وفق الأمم المتحدة والتي يشهدها اليمن.

ويصادف الـ 26 من آذار الذكرى الرابعة للعدوان الذي يقوده النظام السعودي على اليمن والذي اسفر عن مقتل وإصابة عشرات آلاف اليمنيين إضافة إلى دمار هائل في البنى التحتية.

print