أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي أن الشعب الإيراني سيهزم الأعداء رغم الحرب الاقتصادية الجائرة المفروضة عليه، مشيراً إلى أن الأعداء يمارسون الدعاية والحرب النفسية ضد هذا الشعب.

وقال الخامنئي في كلمته السنوية بمناسبة بدء العام الإيراني الجديد وعيد النوروز: إن إيران ستستمر في تعزيز بنيتها الدفاعية ولن تلتفت لأحد مؤكداً ضرورة تمتعها بقوة الردع لهزيمة الأعداء.

وأضاف الخامنئي: إن الدول التي لديها قواعد عسكرية بالمنطقة تعلم جيدا أن الصواريخ الإيرانية بإمكانها استهداف هذه القواعد بدقة.

ولفت الخامنئي إلى أن الأوروبيين تنصلوا من التزاماتهم تجاه بلاده عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في الوقت الذي كان عليهم فيه أن يصمدوا أمام الضغوط الأمريكية وقال: لا أدعو إلى قطع العلاقات مع الدول الغربية لكنني أرفض التبعية لها والوثوق بها.

كما أشار الخامنئي إلى ازدواجية المعايير الغربية في العلاقات الدولية مبينا أنه لا يوجد في المنطقة أسوأ من النظام السعودي ورغم ذلك يبني له الغربيون مفاعلاً نوويا.

وأوضح الخامنئي أنه لا مانع من اقامة العلاقات مع الحكومات الأوروبية والاستفادة منها علميا وتكنولوجيا لكن دون أن تكون قائمة على التبعية.

كما أكد قائد الثورة الإسلامية أن مفتاح حل المشاكل الاقتصادية هو تنمية الإنتاج الوطني، داعياً الجميع إلى السعي من أجل أن يكون ازدهار الإنتاج في البلاد لافتاً وملحوظاً منذ بداية العام إلى آخره.

وقال الخامنئي: إن الشعب الإيراني أبلى بلاء حسناً في السنة الماضية المليئة بالأحداث، مبيناً أن ازدهار الإنتاج سيكون شعار العام الإيراني الجديد.

print