أكد رئيس مجلس الشوري الإسلامي في إيران علي لاريجاني أن المؤامرة الصهيوأميركية التي تعرضت لها سورية على مدى السنوات الماضية كانت كبيرة ولكن مخططيها والقائمين عليها فشلوا وباؤوا بالهزيمة.

وأشار لاريجاني في تصريح لقناة العالم الإيرانية اليوم إلى أن الهدف من هذه المؤامرة كان ايجاد مشكلة كبيرة للمنطقة والسماح لكيان الاحتلال الإسرائيلي بالسيطرة علي مقدراتها ولكن هذا المخطط التآمري فشل واستطاعت سورية أن تقف على قدميها وتستعيد دورها من جديد.

وأضاف لاريجاني: إن أميركا تشعر بالإحراج الآن لأن كل دول المنطقة لم تعد تثق بها موضحاً أن المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق تعززت أيضاً وبالتالي فإن مستقبل المنطقة هو المستقبل الذي ترسمه هذه المقاومة.

ولفت لاريجاني إلى أن الأميركيين كانوا يهدفون عبر خروجهم من اتفاقية خطة العمل المشترك الخاصة بالبرنامج النووي السلمي الإيراني محاصرة إيران ودورها ولكن أميركا باتت الآن تواجه مشكلة على الصعيد العالمي بسبب عدم وفائها بتعهداتها.

print