أقرت وزارة الخارجية الأميركية نيتها تخصيص ملايين الدولارات الإضافية لإرهابيي ما تسمى “منظمة الخوذ البيضاء” المرتبطة بتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في سورية.

وكشفت الخارجية الأميركية في بيان نقلته وكالة سبوتنيك أن واشنطن تنوي تقديم خمسة ملايين دولار لمواصلة “منظمة الخوذ البيضاء” أعمالها وكذلك لدعم ما سمته “آلية الأمم المتحدة الدولية المحايدة والمستقلة”.

يشار إلى أن القرار اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب وما زال يتعين موافقة الكونغرس عليه.

وتأسست “منظمة الخوذ البيضاء” في تركيا عام 2013 بتمويل بريطاني أميركي غربي حيث أثار تحديد نطاق عملها في أماكن انتشار التنظيمات الإرهابية حصرا الكثير من علامات الاستفهام.

وبعد افتضاح أمر عناصر هذه المنظمة وانتهاء الدور التخريبي الموكل إليهم قام كيان الاحتلال الإسرائيلي في تموز الماضي بعملية سرية ليلية هرب خلالها نحو 800 عنصر مع عائلاتهم من جنوب سورية ونقلهم برا إلى الأردن على أن يتم توطينهم في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

وكشفت العديد من الوثائق التي عثر عليها الجيش العربي السوري في المناطق التي حررها من الإرهاب حيث تعمل هذه المنظمة ارتباطها العضوي بالتنظيمات الإرهابية ودعمها لها وخصوصا “جبهة النصرة” بالتحضير والترويج لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين وهذا ما حدث في الغوطة الشرقية بريف دمشق عدة مرات وفي مناطق بحلب لاتهام الجيش العربي السوري.

print