جددت وزارة الخارجية الفلسطينية إدانتها لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على المسجد الأقصى المبارك, مؤكدة أن الانحياز الأمريكي الأعمى للاحتلال يشجعه على انتهاك القانون الدولي.

ونقلت وكالة معا عن الوزارة قولها في بيان اليوم: إن “التصعيد الإسرائيلي الخطير وغير المسبوق ضد الفلسطينيين والمصلين داخل المسجد الأقصى هو محاولة لفرض أمر واقع جديد على المسجد عبر تغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم لتهويده لكن الشعب الفلسطيني لن يسمح بذلك وسيدافع عن مدينة القدس المحتلة والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها”.

وطالبت وزارة الخارجية المجتمع الدولي بالخروج عن صمته وتحمل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني ومحاسبة مسؤولي الاحتلال على جرائمهم.

print