أكد الكرملين أن إجراء وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تجارب صاروخية كانت محظورة بموجب معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى هو استمرار لنهج واشنطن في مسار إلغاء هذه المعاهدة.

ونقلت سبوتنيك عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قوله اليوم: “إن الولايات المتحدة هي من انتهك أحكام المعاهدة المتعلقة بالصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى و ليس روسيا” , مضيفا: “إن الولايات المتحدة هي من أدرجت سابقا في مشروع الموازنة بندا حول التدابير الخاصة لهذه الصواريخ لذلك فإن التنفيذ دون الاختبار غالبا ما يكون مستحيلا”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد اعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة ستعلق التزامها تجاه معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى فيما اعلن الكرملين ردا على ذلك أن روسيا علقت العمل بالمعاهدة واوعزت ببدء العمل على إنتاج صواريخ جديدة بينها صواريخ أسرع من الصوت.

print