توصلت دراسة نيوزيلندية حديثة إلى أن الحصول على يوم راحة إضافي في الأسبوع يزيد انتاجية العمل ويحقق نتائج إيجابية للغاية لدى الشركة والموظفين.

وذكرت وكالة سبوتنيك أن شركة نيوزيلندية منحت موظفيها الذين يبلغ عددهم 240 على مدى ثمانية أسابيع ثلاثة أيام عطل مقابل العمل كل أسبوع وأربعة أيام فقط بدلا من خمسة أيام وطلبت الشركة من الموظفين الالتزام بشروط العمل المعتادة.

ووفقا للدراسة حققت الشركة نجاحا واضحا للغاية فقد أكد 78 بالمئة من الموظفين الذين شاركوا في الدراسة أن بمقدورهم تحقيق التوازن بين عملهم وحياتهم الخاصة.

واشتغل الموظفون 30 ساعة أسبوعيا عوضاً عن 5ر37 ساعة المعتادة في نيوزيلندا ورغم نقص عدد ساعات العمل بيد أن ذلك لم يحدث فارقا بل العكس هو الذي وقع تماما فقد ارتفعت الإنتاجية بشكل كبير فضلا عن التأثير الإيجابي على العمل بين الموظفين وسط الشركة.

print