الاتجاه نحو الاستثمار في المجال الزراعي وتصنيع منتجاته هو الأبرز في اهتمامات الحكومة للمرحلة الحالية من أجل تأمين حاجة السوق المحلية من المنتجات الزراعية ومصنوعاتها وخاصة الكونسروة والألبان والأجبان والزيوت والحمضيات بمختلف أنواعها.
من هذا المنطلق كان الاجتماع النوعي لوزارة الصناعة مع الوفد الإيراني أمس، وذلك من أجل البحث في إمكانية الاستثمار في قطاع التصنيع الزراعي وإقامة مشاريع مشتركة يتم الاتفاق عليها بين الجانبين، وبما يراعي شروط الاستثمار في سورية والبيئة المشجعة له، هذا ما أكدته وزارة الصناعة خلال الاجتماع مع الجانب الايراني ، حيث تم التباحث بين الجانبين بشأن تطوير التعاون الصناعي بين البلدين من خلال تنفيذ مشروعات مشتركة والبداية بثلاثة مشروعات الأول في مجال إنتاج الألبان والأجبان في محافظة القنيطرة والثاني مشروع لإنتاج عصائر الحمضيات في الساحل السوري (اللاذقية) والثالث إقامة مشروع لصناعة وتعبئة زيت الزيتون وإنتاج الصابون في محافظة حلب.
من جانب آخر، أكد الوفد الإيراني استعداده للمشاركة في إقامة مشروعات استراتيجية كبيرة بالتعاون مع الجهات المعنية ولاسيما في مجال صناعة الإسمنت ومواد البناء وصناعة الحديد والصناعات الغذائية والزراعية والصناعات النسيجية، إضافة إلى المشاركة الواسعة في إعادة تأهيل وتطوير الشركات الصناعية العاملة في كل المجالات التصنيعية وإعادة تأهيل الشركات التي تعرضت للتخريب بفعل الإرهاب وعصاباته.

طباعة

عدد القراءات: 2