بعد إعلان مشيخة قطر، الأسبوع الماضي، طرح سندات دولية جديدة، قفزت قيمة السندات المحلية والدولية واجبة السداد على مشيخة قطر لمستويات قياسية غير مسبوقة، لتتجاوز 52 مليار دولار.

وبلغ إجمالي قيمة السندات الدولية واجبة السداد على حكومة قطر، نحو 33 مليار دولار أمريكي، كانت قد صدرت في 3 طروحات لتمويل نفقات للمشيخة القطرية، التي تعاني شحاً في السيولة.

وفي عام 2016، أعلنت المشيخة القطرية للمرة الأولى في تاريخها إصدار سندات دولية بقيمة إجمالية تبلغ 9 مليارات دولار أمريكي، بينما في نيسان الماضي، أعلنت قطر تصدير أكبر سندات في تاريخها، بقيمة إجمالية 12 مليار دولار، موزعة على 3 شرائح.

وبحسب بيان للمشيخة القطرية في ذلك الوقت، فإن قيمة الشريحتين الأولى والثانية لمدة 3 و10 سنوات، بلغت 3 مليارات دولار لكل منهما، بينما بلغت الشريحة الثالثة 6 مليارات دولار لأجل 30 سنة.

والأسبوع الماضي، أعلنت المشيخة القطرية إصدار سندات دولية بقيمة إجمالية 12 مليار دولار، توزعت على ثلاث شرائح، الأولى بقيمة ملياري دولار لأجل 5 سنوات، والثانية بقيمة 4 مليارات دولار لأجل 10 سنوات، فيما بلغت قيمة الشريحة الثالثة 6 مليارات دولار لأجل 30 عاماً.

أما السندات المحلية، واجبة السداد والتي يصدرها مصرف قطر المركزي نيابة عن الحكومة، تبلغ قيمتها وفق آخر تحديث صادر في شباط الماضي، نحو 70.3 مليار ريال قطري ما يعادل 19.32 مليار دولار أمريكي.

وكانت آخر سندات محلية أصدرها مصرف قطر المركزي، في 16 كانون ثاني الماضي، بقيمة 5 مليارات ريال قطري ما يعادل 1.37 مليار دولار أمريكي، ولمدة 5 سنوات.

بذلك، يكون إجمالي السندات المحلية والدولية واجبة السداد المستحقة على مشيخة قطر والتي أصدرتها الحكومة أو مصرف قطر المركزي، قد بلغ 52.32 مليار دولار أمريكي.

وارتفعت حاجة مشيخة قطر داخل مصارفها المحلية وبنكها المركزي للسيولة، منذ المقاطعة العربية في 2017، عقب تدهور عانت منه العملة المحلية (الريال)، وتخارج نقد أجنبي إلى أسواق دولية أخرى.

print