جدد طلبة سورية وجاليتها في كوبا وقوفهم إلى جانب وطنهم في مواجهة الحرب الإرهابية التي تشن عليه منذ نحو ثماني سنوات.

وأعرب الطلبة وأبناء الجالية في بيان بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة آذار عن ثقتهم وإيمانهم بأن سورية ستخرج منتصرة بفضل صمود شعبها وجيشها الباسل الذي يسطر أعظم صفحات البطولة في حربه ضد الإرهاب.

وأشار البيان إلى أن ثورة الثامن من آذار شكلت “إنجازاً وطنياً وقومياً مهماً” في تاريخ سورية المعاصر، مشدداً على أن الحفاظ على منجزاتها مستمد من تضحيات الجيش العربي السوري الأقدر على التصدي لمخططات الهيمنة والاستعمار ومواجهة قوى التطرف والإرهاب والقضاء عليها

print