واصلت التنظيمات الإرهابية خروقاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب عبر تكرار محاولاتها التسلل والاعتداء على النقاط العسكرية والقرى الآمنة في ريف حماة الشمالي بينما تكفلت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في حماة بالرد المناسب موقعة في صفوف الإرهابيين قتلى ومصابين.
وذكر مراسل «سانا» في حماة أن وحدات من الجيش نفذت صباح أمس ضربات صاروخية مكثفة على أوكار تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية المرتبطة به في أطراف بلدة التح وخان شيخون بريف إدلب الجنوبي رداً على محاولاتهم الاعتداء والتسلل باتجاه المناطق المحررة.
وبيّن المراسل أن ضربات الجيش أسفرت عن تدمير أوكار وعتاد للإرهابيين وإيقاع العديد منهم قتلى ومصابين.
وفي ريف حماة الشمالي أفاد المراسل بأن وحدات من الجيش ومن خلال عمليات الرصد والكمائن المتقدمة رصدت تحركات لمجموعات إرهابية حاولت التسلل من أطراف بلدة مورك باتجاه النقاط العسكرية وتم التعامل معها بالوسائط النارية المناسبة ما أجبر الإرهابيين على الفرار بعد إيقاع إصابات مؤكدة في صفوفهم.
ولفت المراسل في وقت لاحق مساء أمس إلى أن وحدات الجيش العاملة في سهل الغاب دمرت أوكاراً للمجموعات الإرهابية في الكركات وقلعة المضيق رداً على خروقاتها المتكررة واعتداءاتها على النقاط العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشمالي.
ودمرت وحدات من الجيش أمس الأول سيارة تقل مجموعة إرهابية في بلدة اللطامنة وقضت على عدد من الإرهابيين وأصابت آخرين في محور تل سكيك وسكيك وبلدة لطمين ومدينة مورك بريف حماة الشمالي.

print