آخر تحديث: 2020-09-29 09:07:50

غسيل الأدمغة بالافتراءات الغربية!

التصنيفات: زوايا وأعمدة,وجهات نظر

يبدو أن مجلس الأمن أغلق أبوابه أمام الاستهتار الأمريكي الذي أراد عبر السنوات الماضية أن يقلب الطاولة على البشرية جمعاء, حيث شكل الفيتو الروسي –الصيني سداً منيعاً حال دون تسويق الأوهام الأمريكية التي تريد غسل الأفكار والأدمغة ومناصرة الباطل ودعم الإرهاب، وتلميع صورة مصنعيه وداعميه, ففي الوقت الذي تحاول فيه الدوائر القانونية الأمريكية تفعيل قانون «جاستا» بحق السعودية على اعتبارها الممول الأساسي لاعتداءات الحادي عشر من أيلول وملاحقتها أيضاً عن طريق الكونغرس لقتلها جمال خاشقجي وارتكاب الجرائم بحق المعتقلين وقتل المدنيين في اليمن.. في هذا الوقت تصر الإدارة الأمريكية على تشويه صورة إيران وحزب الله وسورية وروسيا وفنزويلا وكل القوى التي تحارب الإرهاب سواء أكان إرهاب المنظمات الوهابية التكفيرية – القاعدية، أو كان إرهاب أمريكا و«إسرائيل» ودول الاستعمار عامة.
وإذا كانت أمريكا قد نجحت في غسيل الأموال عبر خزانتها التي تتحكم بحركة مليارات الدولارات الناتجة عن تجارة المخدرات والرشاوى وشراء الذمم وغيرها من الطرق غير القانونية, فإنها بالتأكيد لن تستطيع غسل الأدمغة ذلك لأن العالم أجمع بات يدرك أن «إسرائيل» وعملاءها في الرياض وأنقرة وفي بقاع أخرى هم الذين يمارسون الإرهاب ويمولون شبكات الإرهاب، وتجارة المخدرات، والاتجار بالبشر وبنشر كل ما يهدد القيم الإنسانية النبيلة.
ومثلما زرعت بريطانيا من أيام «وعد بلفور» كياناً صهيونياً في فلسطين يمارس القتل والإرهاب ضد السكان الأصليين ويعتدي على دول الجوار تقرر الآن تصنيف حزب الله الذي يقاوم هذا الكيان الغاصب، ويناصر القوى التي تحارب الإرهاب في المنطقة على أنه «منظمة إرهابية»!؟.
إن الإدارة الأمريكية التي تريد الانقلاب على رئيس فنزويلا المنتخب وتهدد باستخدام القوة العسكرية بعد أن فشلت عقوباتها الاقتصادية والسياسية على الشعب الفنزويلي فشلت أيضاً في امتطاء صهوة مجلس الأمن بعد استخدام روسيا والصين لـ«الفيتو».
إن المسألة الآن لم تعد سباقاً للحصول على حسن سلوك من أمريكا ومن دول الاستعمار القديم، وإنما باتت معركة كسر عظم «سياسياً واقتصادياً وربما عسكرياً» يجب أن تخوضها قوى الخير في العالم لإلحاق الهزيمة بمشروع الاستباحة الأمريكية الذي لن يرحم أحداً من المتفرجين.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة,وجهات نظر

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed