كد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في إدلب يواصل استفزازاته وهو ما لا يمكن السكوت عنه مشددا على ضرورة القضاء على الإرهاب في إدلب بشكل كامل.

وأوضح نيبينزيا خلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في سورية أن محاربة الإرهاب لا يمكن أن تكون ذريعة لقتل المدنيين كما حصل في الرقة داعيا المجتمع الدولي إلى إعادة إعمار البنية التحتية المدمرة في المدينة ونزع الألغام التي زرعها الإرهابيون مبينا أن حكومة روسيا الاتحادية اتخذت قرارا لتخصيص الأموال لحل هذه القضية.

وأعرب نيبينزيا عن أمله بأن تتمكن الدول الضامنة لعملية أستانا “روسيا وإيران وتركيا” مع المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون من الوصول إلى اقتراحات مقبولة بشأن تشكيل اللجنة الدستورية وأن تأخذ بعين الاعتبار مواقف الحكومة السورية في كل الجهود لإنعاش العملية السياسية وتحقيق الاستقرار في سورية.

وقال نيبينزيا: نواصل العمل على إطلاق هذه الآلية التي يجري وضعها تنفيذا لمقررات مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري وقرار مجلس الأمن الدولي 2254 ونعول على انطلاقها خلال وقت قريب.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أكد خلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في سورية أمس الأول أن الوضع في إدلب غير مستقر حيث يواصل تنظيم جبهة النصرة الإرهابي استفزازاته ضد الجيش السوري واستهداف المدنيين وهو ما لا يمكن السكوت عنه.

طباعة

عدد القراءات: 1