عقد لقاء “الأربعاء الاستثماري” اليوم جلسته الثانية على التوالي، حيث طرح المستثمرون ما في جعبتهم من مشاكل وعقبات تعترض إقلاع مشروعاتهم وذلك نتيجة الاستجابة المباشرة من المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء لإيجاد الحلول المباشرة لجميع المشروعات مع ضرورة البدء الفوري بالعمل وتحقيق نتائج مثمرة على أرض الواقع خلال فترة زمنية قريبة.

فبحضور وزراء الإدارة المحلية والبيئة والمالية والاقتصاد والتجارة الخارجية والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ومعاون وزير الصناعة ومدير عام هيئة الاستثمار وحضور مندوبي الوزارات في الهيئة طرح مستثمرون من محافظات حماة والسويداء وحلب واللاذقية وحمص مشروعاتهم التي تنوعت بين انتاج الألبسة بأنواعها والأدوية والزيوت والثروة الحيوانية وألواح الجبس ومشتقاتها وتدوير النفايات الصلبة وإنتاج الحليب واللحم العضوي.

وبعد الاستماع الى كل مستثمر على حدة تمت الموافقة على تخصيص أراض لإنشاء 9 معامل لمستثمرين من مدينة حماة في توسع المنطقة الصناعية بحماة وتتوزع نشاطاتهم في مجال الغذائيات والالبسة والخراطة المعدنية والصناعات البلاستيكية والمثلجات إضافة الى تخصيص مستثمر من مدينة جبلة بمقسم في مدينة عدرا الصناعية وتمديد الترخيص لمعمله في مجال صناعة الأدوية.

كما تمت الموافقة على منح تسهيلات من مديرية السياسات في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية لمستثمر في مجال تدوير النفايات الصلبة بمحافظة السويداء على ان يتم اعداد مذكرة متكاملة بمتطلبات المشروع ليتم عرضه على مجلس الوزراء واتخاذ قرار في هذا الشأن.

وفي مجال معمل تكرير الزيوت بمدينة حسياء الصناعية تم الطلب من المستثمر اعداد مذكرة ليتم عرضها على اللجنة الاقتصادية والمجلس الأعلى للاستثمار لاتخاذ قرار نهائي وإيجاد الحل المناسب، كما تمت الموافقة على تقديم تسهيلات للحصول على قرض لشراء ارض لمستثمر في مدينة حلب لإقامة مشروع لإنتاج الحليب العضوي وتسمين العجول وإنتاج اللحم العضوي إضافة الى مشروع لإنتاج الشتول العضوية وهذه المشروعات الأولى من نوعها في سورية على ان يتم منح الترخيص له فور شراء الأرض.

وأوضح المهندس خميس أن هذا اللقاء سيستمر دورياً لحل جميع المشكلات التي تعترض المشروعات الاستثمارية ويتم العمل على تطويره ليكون أكثر فاعلية، مؤكداً ضرورة حضور جميع مندوبي الوزارات وتمتعهم بالصلاحيات الكاملة والمتابعة الجدية لوضع كل مشروع بالتنفيذ و الوصول لآلية عمل أكتر مرونة و انسيابية تحاكي رغبات المستثمرين لتشميل مشاريع استثمارية ذات جدوى اقتصادية.

وفي تصريح للصحفيين بين زياد عربو رئيس غرفة صناعة حماة ومستثمر في المحافظة ان المحافظة تعاني من مشكلة وجود أراض لإقامة المنشآت الصناعية نتيجة تصنيف الأراضي الزراعية كونها تقع على نهر العاصي، موضحاً أن رئيس مجلس الوزراء خصص الآن تقريباً 8 مصانع بأملاك مجلس مدينة حماة ضمن المنطقة الصناعية الجديدة كما أنه وجه بضرورة بدء العمل مباشرة والتقييم سيكون بعد 4 أشهر من قبل وزارة الصناعة وغرفة صناعة حماة ومجلس المدينة لم يبدأ سيتم إلغاء التخصيص.

حسن السعود من محافظة اللاذقية أوضح ان رئيس مجلس الوزراء وافق على نقل معمل الأدوية الى مدينة عدرا الصناعية مع الموافقة على تمديد الرخصة من قبل وزارة الصحة، بعد توقفه لمدة 4 سنوات.

المستثمر ياسين علي من محافظة حلب أوضح أن رئيس مجلس الوزراء اعطى حلول عملية منها الإقراض و قانون تشاركية بين القطاع و الخاص للحصول على الأراضي لتنفيذ مشروعي الزراعة و الإنتاج العضوي ومشروع إنتاج الشتول العضوية، مبيناً أنها من المشاريع النوعية ذات القيمة المضافة.

طباعة

عدد القراءات: 4