أكد مدير فرع شركة الرخام المهندس مالك خير بيك أنه تم البدء بتنفيذ شراكة مع شركة كناوف الألمانية لتطوير وتوسيع وتأهيل معمل الجص في اللاذقية ، وسيتم إنتاج منتجات جديدة وفق المواصفات العربية والأوروبية، ويوفر فرص عمل جديدة.
وأشار مدير الفرع إلى أنه تم البدء أيضاً بتطوير معمل رخام اللاذقية بالزوبار العائد للمؤسسة، وذلك باستبدال خطوط النشر القديمة بخطوط جديدة وفق خطط استثمارية مدروسة ويستمر العمل حتى استبدال الآلات القديمة خلال السنوات القادمة.
ويعد فرع المؤسسة العامة للرخام والجيولوجيا فرعاً إنتاجياً بامتياز ويشكل رافداً للصناعات الوطنية ولديه طاقات إنتاجية متميزة وإمكانات بشرية متدربة يمكن أن تشكل أساساً لدعم الاقتصاد الوطني ويحقق الحاجات الاساسية في مادة الرخام والإسفلت والجص الخام، ويلبي حاجات القطاعين الخاص والعام، ويحقق إيرادات مهمة جداً، ويضم أعداداً كبيرة من القوى العاملة، بالإضافة إلى تشغيل الحرفيين بهذا المجال.وبيّن خير بيك أنه بعد المعاناة والصعوبات، تم تخصيص المؤسسة بالأراضي اللازمة لاستثمار الثروة الرخامية في منطقتي كسب والبدروسية، وفق الاشتراطات البيئية والزراعية والسياحية.
كما أنه تم صدور قرار بخصوص معالجة المرضى العاملين لدى المؤسسة العامة للجيولوجيا.
وأكد مدير الفرع أنه فيما يخص مجال الإيرادات فقد بلغت حوالي (780 مليون ليرة) والإنتاج بالنسبة لمقالع الفرع بلغ من المواد الرخامية ٢٨٧١٤ طناً، وجص خام ٣٣٧٨٢ طناً، وردميات رخامية من وإلى مرفأ البسيط التي تقوم بتنفيذه الإنشاءات العسكرية من مقلع البدروسية كمية ٩٤٥٤ طناً، أما إنتاج معمل رخام اللاذقية بالزوبار، ألواح رخامية بلغ ٢٠٣٥١ م٢، قطع رخامية مفصلة ١٢١٧ م٢، عزل أسطح بطريقة اسبل ١١ ألف م٢.ونوه خير بيك بحزمة الصعوبات التي يعانيها الفرع، والمتمثلة في عدم استجرار مادة الرخام المفصل والألواح من جهات القطاع العام من معمل الرخام بالزوبار العائد للمؤسسة العامة للجيولوجيا ونتيجته، صدر تعميم من المحافظ يطلب من جميع الجهات العامة استجرار حاجتهم من مادة الرخام من معمل رخام الزوبار وتضمينها بدفاتر الشروط الفنية حرصاً على المصلحة العامة، بالإضافة إلى صعوبة تتمثل بقدم الآلات.

طباعة

عدد القراءات: 4