تحت وسم «حراك – 22 آذار» , دعا ناشطون سعوديون إلى تظاهرات في الثاني والعشرين من الشهر القادم داخل السعودية وخارجها، رفضاً للظلم والفساد وامتهان الكرامة التي تمارسه السلطات في المملكة.
ونقل موقع «الخليج أونلاين» عن الناشط ماجد الأسمري الذي يقود الحراك، دعوته للسعوديين إلى تحرك حقيقي على الأرض في أماكن ومدن محددة، للوقوف في وجه القيادة السعودية التي وصفها بالهوجاء والحمقاء والتي لا تستمع للنصيحة.
وقال الأسمري في تسجيل صوتي على حسابه في «تويتر»: شعبنا بجميع فئاته مقهور ومظلوم، ترون بلادنا تغرق في المظالم وانتهاك كرامة البشر والدين، لذلك لابد من حراك حقيقي على الأرض، نثبت فيه إصرارنا على إزالة المظالم وإيقاف الفساد.
وأضاف: لابد أن نترجم غضبنا ورفضنا إلى عمل جماعي, فالوضع في المملكة لا بد أن يتغير، والكل يعرف أن ما يمنع الناس من التحرك هو الخوف من التحرك منفرداً، والحل بسيط جداً ويمكن للشعب كسر حاجز الخوف بالتجمع يوم الجمعة 22 آذار القادم في مدن ومساجد محددة، مؤكداً أنه سيصدر تسجيلات توضيحية أخرى حول سير الحراك وطبيعته.

print