انتشرت عريضة عبر الإنترنت تدعو إلى بيع ولاية مونتانا التي تقع شمال أمريكا، بمبلغ تريليون دولار، وذلك من أجل تخفيف الديون الأمريكية.
وأفادت مجلة «التايم» الأمريكية بأن الآلاف في أمريكا تفاعلوا مع هذه الدعوة التي اقترحها أشخاص بعد أن بلغ الدين القومي الأمريكي أكثر من 22 تريليون دولار في شباط الجاري, مضيفة: أصحاب الفكرة اقترحوا بيع الولاية إلى كندا بقيمة تريليون دولار.
وجمعت العريضة أكثر من 12 ألف توقيع، وأطلقها موقع «تشانج أورغ»، وجاء فيها: الولايات المتحدة تحمل أعباء ديون كبيرة جداً، ومونتانا عديمة الفائدة، فلا تشتهر سوى بوجود حيوان القندس.
وتساءلت المجلة:«لماذا لا نبيع ألاسكا؟ إنها غير متصلة ببقية الولايات، وما الذي سيفعله الأمريكيون بشأن الـ21 تريليون دولار الأخرى؟».
وفي السياق ذاته, نقل موقع «يو إس إي توادي» الأمريكي عن النائب الديمقراطية جيسيكا كارغالا قولها: الانضمام إلى كندا يصب في مصلحة من يريدون رعاية صحية مجانية، في إشارة إلى غياب قانون للرعاية الصحية في الولايات المتحدة.
يشار إلى أن ولاية مونتانا الأمريكية تقع على الحدود مع كندا، وتبلغ مساحتها 380 ألف كيلو متر مربع، بعدد سكان يتجاوز مليون نسمة بقليل.

print