أكد سيزاي تميلي الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي التركي أن النظام التركي بزعامة رجب أردوغان متورط بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية.
ونقلت «سكاي نيوز» عن تميلي قوله: لاداعي للذهاب بعيداً للبحث عن الأدلة التي تثبت صحة تورط أردوغان بدعم التنظيمات الإرهابية, مضيفاً: حين ظهر تنظيم «داعش» الارهابي للمرة الأولى، أطلق ممثلو حزب «العدالة والتنمية» عليهم لقب «الأطفال الغاضبين»، كما تم ضبط شاحنات خاصة بالبلديات التابعة للحزب، قدمت المساعدات لإرهابي التنظيم في مدينة الرقة السورية، بينما تحدثت الصحافة العالمية عن علاقاتٍ تجارية مراراً وتكراراً بين الطرفين.
وأوضح تميلي أنه في جلسة للبرلمان التركي، وافق وزير من حزب «العدالة والتنمية» على النقاش الدائر حول حصول تجارة بملايين الدولارات عبر المعابر التي كان يسيطر عليها تنظيم «داعش» في الجانب السوري. ووصف تميلي عدم مطالبة أنقرة بإعادة مواطنيها من «الدواعش» بـمخاوف حكومية تدعم وتقوي حقيقة دعم النظام التركي للتنظيمات الإرهابية في سورية.

print