رفض نائب المستشار النمساوي هاينز كريستيان شتراخه دعوات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للدول الأوروبية إلى استقبال إرهابييها العائدين إلى أوطانهم ومحاكمتهم على أراضيها.

واعتبر شتراخه في تصريحات نقلتها التلفزة النمساوية أن عودة الإرهابيين تهدد أمن واستقرار النمسا.

وكان شتراخه دعا في تصريحات سابقة إلى سحب الجنسية من جميع الإرهابيين النمساويين الذين التحقوا بصفوف التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.

بدوره اعتبر وزير الداخلية النمساوي هيربت كيكل أن سلامة المواطنين النمساويين هي الأهم، مضيفاً على صفحته على موقع فيسبوك: بصفتي وزيراً للداخلية فإنني المسؤول عن الأمن الداخلي للبلاد وبالتالي لن نفعل أبداً أي شيء لإعادة الإرهابيين إلى النمسا الذين شاركوا في الجرائم الإرهابية في الخارج أو دعموها.

وكان ترامب دعا الحكومات الأوروبية الى قبول عودة من تبقى من إرهابييها في سورية في إطار العلاقة العضوية ودعم الولايات المتحدة لهؤلاء الارهابيين وذلك بعد أن غضت هذه الدول والحكومات الطرف لسنوات عن تدفقهم للانضمام لصفوف التنظيمات الإرهابية المختلفة إلا أن الدول الاوروبية وجدت نفسها أمام معضلة امنية كبيرة حيث يرى مسؤولون أمنيون أوروبيون أن هؤلاء الإرهابيين تلقوا تدريبات وحصلوا على مهارات وقدرات تجعلهم يشكلون خطراً أمنياً كبيراً.

طباعة

عدد القراءات: 2