عرضت وكالة سفريات فرنسية على مسافريها رحلات سياحية إلى سورية للاطلاع على تراثها العريق في بادرة جديدة تبشر بعودة القدوم السياحي إلى سابق عهده.

و أكّد معاون وزير السياحة المهندس بسام بارسيك أنّ شركة “كليو” الفرنسية ستنظم اعتباراً من نيسان القادم رحلات سياحية إلى سورية ولمدة 10 أيام وستؤمن للمسافرين حافلات خاصة وإقامات فندقية لعدد من المقاصد السياحية في دمشق واللاذقية وتدمر وحمص ومعلولا بتكلفة لن تتجاوز الـ 3000 يورو.

وأوضح بارسيك أنّ هذه الشركة كانت تعمل مع المكاتب السياحية السورية قبل الحرب على سورية وقامت حديثا بالتواصل مع عدة شركات سياحية سورية بشكل نظامي ووفق الأصول|, مشيراً إلى أنّ المجموعة الأولى ستصل في نيسان المقبل وقاموا بتقديم الأوراق الثبوتية ومن المقرر تنظيم 4 رحلات أخرى لهم هذا العام.

طباعة

عدد القراءات: 2