بدأت اليوم في هيئة الاستثمار السورية أولى الجلسات العملية للقاء الأربعاء الاستثماري الأسبوعي برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء للوقوف المباشر على المشكلات والعقبات التي تعترض المستثمرين والعملية الاستثمارية وإيجاد الحلول اللازمة عن طريق تبسيط الإجراءات ومنح التسهيلات واتخاذ أي قرارات من شانها تنشيط وإقلاع الاستثمارات.

وأشار المهندس خميس إلى أهمية اللقاء الدوري مع المستثمرين لجهة تواصلهم المباشر مع الجهات الحكومية ذات العلاقة وحل أيّ مشكلات تعترض عملهم, مبيناً أنّه يتم العمل لمعالجة الثغرات المتعلقة بالعمل الاستثماري في المؤسسات الحكومية ليكون وفق مؤشرات متقدمة.

وفي رسالة لطمأنة المستثمرين حول أهم العوامل المشجعة للاستثمار وهي الأمن والقضاء أكّد رئيس المجلس أنّ هناك أموراً مرتبطة بمكافحة الإرهاب ببعض المناطق والحرب على بلدنا في طريقها للزوال, موضحاً أنّ الدولة لديها خطط بديلة وإجراءات تتعلق بتأمين متطلبات نجاح الاستثمارات وضمان أمانها من جميع النواحي, داعياً المستثمرين إلى استغلال الفرصة المؤاتية والتسهيلات الممنوحة لإقامة مشاريع في مختلف المجالات.

وأكّد المهندس خميس التصميم على دعم الاستثمار وتقديم التسهيلات للمستثمرين بما فيها الإعفاءات والقروض وتعديل التشريعات الخاصة بالتنمية الاقتصادية والاستثمار, موضحاً أنّ الحكومة اتخذت 56 إجراء خلال عامين في هذا السياق والتشريعات المتعلقة بالاقتصاد والاستثمار ستكون في مقدمة التعديلات المطروحة لتكون أكثر مرونة وانسيابية وبإجراءات مبسطة.

وعرض عدد من المستثمرين مشكلاتهم الإجرائية والمالية والجمركية وتم اتخاذ الحلول الفورية لعدد من المشاريع أولها مشكلة المواد الأولية التابعة لشركة الزيوت النباتية في حماة والموجودة في المرفأ منذ ستة أشهر والثاني مشروع تسمين عجول وتربية أبقار في السويداء والثالث مشروع المسامك الشاطئية لتربية الأسماك والقشريات البحرية في جبلة إضافة إلى مشروع زراعي في السويداء كما تم طرح عدد من المشاريع في مجال صناعة أسطوانات الغاز والصناعات النسيجية وتمّ اتخاد القرارات اللازمة بشأنها.

طباعة

عدد القراءات: 3