استقبل الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين اليوم وفداً عسكرياً رفيع المستوى من دولة الأوروغواي برئاسة اللواء مارسيلو مونتانر رئيس الأركان في جيش الأوروغواي.

وتحدّث اللواء مونتانر عن الاستعدادات التي قامت بها حكومة الأوروغواي لإرسال وحدة عسكرية للعمل في إطار قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك, مشيداً بقوات الأمم المتحدة العاملة في إطار تسهيل عمل القوات الدولية في الجولان والدعم الكبير الذي تقدمه الجمهورية العربية السورية.

وأكّد الدكتور المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ترحيب سورية بقوات حفظ السلام من الجنسية الأوروغوانية وعلى موقف الحكومة السورية الثابت والمتمثل بتقديم الدعم لقوة فض الاشتباك بهدف التنفيذ التام والكامل للولاية المنوطة بها والكشف عن الانتهاكات الإسرائيلية لاتفاقية فصل القوات والمتمثلة باعتداءاتها المتكررة على الأراضي السورية وتقديم “إسرائيل” الدعم بأشكاله المختلفة للمجموعات الإرهابية المسلحة وهو ما كشفت عنه تقارير الأمين العام للأمم المتحدة في مناسبات عديدة.

كما أكّد الدكتور المقداد على حق سورية الثابت باسترجاع الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 وهو الحق الذي يؤكده قرار مجلس الأمن 242 والعديد من قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والتي تؤكد على أنّ الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من الجمهورية العربية السورية وعلى أنّ قرار “اسرائيل” بفرض ولايتها القانونية على الجولان السوري المحتل لاغٍ وباطل ولا أثر قانوني له.

طباعة

عدد القراءات: 2