تعاني محافظة اللاذقية نقصاً حاداً في تأمين نقل التيار الكهربائي على مستوى التوترين المتوسط والعالي، هذا ما أكده المهندس نزيه معروف مدير عام كهرباء اللاذقية الذي أرجع السبب إلى عدم وجود خلايا ٢٠ ك.ف شاغرة في المحطات ٢٠/٦٦ ك.ف القائمة بهدف تجزئة المخارج أو تحويلات الحمولات عنها، نظراً لارتفاع الأحمال الكبيرة في معظم المحطات وخاصة في الذروة الشتوية.
واقترح معروف الإسراع في إنشاء محطة تحويل (٢٠/٦٦/٢٣٠ ك.ف) في موقع محطة الدعتور، مؤكداً ضرورة إنشاء محطة تحويل في حديقة المشروع الثامن (٢٠/٦٦ ك.ف)، واستبدال محطة تحويل المدينة الرياضية (٢٠/٦٦ ك.ف) لتقادمها وكثرة المشكلات الفنية فيها، والإسراع في إنشاء محطة تحويل الملعب البلدي (٢٠/٦٦ ك.ف)، ومحطة تحويل ساحة اليمن (٢٠/٦٦ ك.ف). وأشار إلى ضرورة إنشاء محطة تحويل (٢٠/٦٦ ك.ف في المزيرعة).
أما بالنسبة للأعمال التي تم تنفيذها لعام ٢٠١٨ فأفاد معروف بأنها تمثلت بتجهيز ٥٠ مركز تحويل جديداً مسبق الصنع بالتوترين المنخفض والمتوسط، والمحولات والتجهيزات المتممة وضعت في الخدمة، وتم تركيب وتجهيز ١٧ محولة هوائية جديدة وتجهيزها بالتوترين المتوسط والمنخفض، وتركيب واستبدال عدادات للمشتركين عداد أحادي وثلاثي الطور، وتحسين ظروف الاستثمار إذ بلغ عدد المحولات المستبدلة /١٧/محولة أرضية و/٩٧ محولة هوائية/ وتركيب وحدة ربط حلقية عدد (١٦٠ وحدة ربط).
كما صرح معروف أن جباية العام ٢٠١٨ بلغت حوالي (١٥.٥ مليارات ليرة سورية) وتم تخفيض الفاقد الكهربائي من (٢٨.٤٥% للعام ٢٠١٧ إلى ٢٦.٢ للعام ٢٠١٨)، لافتاً إلى أن عدد ضبوط الاستجرار للعام ٢٠١٨ بلغت ٧٠٣٨ ضبط استجرار.
وأشار معروف إلى حزمة من الصعوبات التي تواجه الشركة وتتمثل في صعوبة تحصيل الديون المترتبة عليها على جهات القطاع العام، وصعوبة تأمين مواقع لمراكز التحويل، إضافة إلى قدم وقلة السيارات والآليات والمعدات اللازمة للعمل، وقلة اليد العاملة الخبيرة، تضاف لها قلة الموارد والتجهيزات والمكونات الأساسية لبناء الشبكات وصعوبة تأمينها، والتعدي المستمر على الشبكات الكهربائية.

طباعة

عدد القراءات: 7