ردّاً على اعتدائها على المناطق الآمنة والنقاط العسكرية نفذت وحدات من الجيش عمليات مكثفة على مواقع المجموعات الإرهابية وعدد من مناطق انتشارها في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي وكبدتها خسائر بالأفراد والعتاد ودمرت لها مرابض هاون ونقاطاً محصنة.
وأفاد مراسل (سانا) في حماة بأن وحدات الجيش نفذت رمايات بالأسلحة المناسبة طالت مرابض هاون ومنصات إطلاق قذائف صاروخية للمجموعات الإرهابية في محيط بلدتي اللطامنة وكفرزيتا كانت تستهدف من خلالها المدنيين في القرى والبلدات الآمنة المجاورة والنقاط العسكرية التي تحميها.
وبيّن المراسل أن الرمايات أدت إلى تدمير عدد من المرابض والمنصات والنقاط المحصنة للإرهابيين.
وأشار المراسل إلى أن وحدة من الجيش نفذت ظهر أمس رمايات مركزة على مواقع الإرهابيين في محيط بلدة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي رداً على خرقها اتفاق منطقة خفض التصعيد ودمرت لهم نقاطاً محصنة وأوقعت عدداً منهم بين قتيل ومصاب.
واعتدت المجموعات الإرهابية المنتشرة في بلدة اللطامنة وكفرزيتا أمس بقذائف صاروخية على الأحياء السكنية في مدينتي محردة وسلحب بريف حماة الشمالي الغربي بعد أقل من 24 ساعة على اعتدائها على سلحب ما أدى إلى أضرار مادية.
في غضون ذلك، أصيب 3 مدنيين بجروح باعتداء المجموعات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على محطة توليد الكهرباء في مدينة محردة وعدد من البلدات بريف حماة الشمالي، وذلك في خرق جديد لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب.
وأفاد مراسل (سانا) في حماة بأن أضراراً مادية كبيرة وقعت في محطة محردة لتوليد الطاقة الكهربائية نتيجة اعتداء المجموعات الإرهابية أمس بقذيفتين صاروخيتين سقطت إحداهما في محطة للتحويل الكهربائي فيها.
وبيّن مدير المحطة المهندس علي هيفا في تصريح للمراسل أن قذيفتين صاروخيتين أطلقهما الإرهابيون على المحطة سقطت إحداهما في محطة التحويل الكهربائي للمجموعتين الثالثة والرابعة ودمّرت القواطع الآلية باستطاعة «230 غيغا»، بينما سقطت الثانية في مكب الخردة ولم تخلف أضراراً تذكر.
وأكد المراسل أن وحدات الجيش العاملة بالريف الشمالي دمّرت 3 مواقع لإرهابيي «جبهة النصرة» في أطراف بلدات قلعة المضيق وحرش القصابية ومعرة النعمان بريفي حماة وإدلب رداً على استهدافهم بالقذائف محطة محردة للكهرباء.
وبيّن المراسل في وقت لاحق أن المجموعات الإرهابية استهدفت بالقذائف الصاروخية الأحياء السكنية في مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالي ما أسفر عن إصابة 3 مدنيين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.
وذكر المراسل أن المجموعات الإرهابية المنتشرة في بلدة اللطامنة أطلقت قذائف صاروخية على الأحياء السكنية في مدينة محردة بالريف الشمالي الغربي أسفرت عن أضرار مادية بممتلكات الأهالي ومنازلهم من دون وقوع إصابات بينهم.
وأشار إلى أن قذائف صاروخية أطلقها إرهابيون يتحصنون في وادي العنز غرب بلدة كفرزيتا سقطت على مدينة سلحب بالريف ذاته ما تسبب بوقوع أضرار مادية بالممتلكات.
وتواصل التنظيمات الإرهابية التي ينضوي معظمها تحت زعامة تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والمنتشرة في عدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي المتاخم لمحافظة إدلب خرقها لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب عبر اعتداءاتها وهجماتها على مواقع الجيش ونقاطه والقرى الآمنة.
وبيّن المراسل أن وحدات الجيش العاملة بالريف الشمالي ردّت على مصادر إطلاق القذائف برمايات نارية دمرت خلالها عدداً من المدافع ومنصات إطلاق الصواريخ وأوقعت في صفوف الإرهابيين قتلى ومصابين.
كما نفذت وحدات من الجيش عمليات مكثفة على مواقع المجموعات الإرهابية رداً على محاولة تسللها من محاور وقرى وبلدات لطمين والأربعين والزكاة للاعتداء على النقاط العسكرية التي تحمي المدنيين في المنطقة وأوقعت في صفوفها قتلى ومصابين.

طباعة

عدد القراءات: 2