آخر تحديث: 2020-08-08 23:31:15
شريط الأخبار

وزارة العدل الأميركية بحثت عزل ترامب

التصنيفات: رصد,سياسة

كشف النائب السابق لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» أندرو مكابي، أن كبار المسؤولين في وزارة العدل الأميركية بحثوا عزل الرئيس دونالد ترامب من منصبه.
ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن مكابي قوله في مقابلة مع برنامج «60 دقيقة» على قناة «سي.بي.إس» الأميركية، المقرر بثها بالكامل غداً الأحد تزامناً مع حملة الترويج لكتاب مذكراته، والذي سيصدر خلال هذا الأسبوع: إن مسؤولي وزارة العدل انزعجوا من قرار ترامب إقالة جيمس كومي، مدير «إف.بي.آي» في أيار 2017، وناقشوا إذا ما كان عليهم الطلب من نائب الرئيس أو شخصيات أخرى عزل ترامب من منصبه، استناداً إلى التعديل الخامس والعشرين في الدستور الأميركي.
وأوضح مكابي الذي تولّى مهام كومي بالإنابة بعد إقالته، أن نقاشات مسؤولي وزارة العدل جاءت قبيل تعيين روبرت مولر، في وقت لاحق من شهر أيار 2017، كمحقق خاص في مزاعم «التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الأميركية عام 2016».
وأضاف ماكابي: مع أنني كنت قلقاً جداً، لكنني تمكنت من وضع «قضية روسيا» على أرض صلبة للغاية، بحيث إذا استقلتُ بسرعة، أو تم نقلي أو إقالتي، لا يكون بالإمكان إغلاق هذه «القضية» أو إزالتها في عتمة الليل من دون أي أثر.
وعشية تقاعده في آذار 2018 أُقيل مكابي من منصبه من قبل جيف سيشنز وزير العدل الأميركي حينها بعد اتهامه بـافتقاد الصراحة.
وأكد مكابي ما كشفته صحيفة «نيويورك تايمز» في أيلول الماضي عن أن نائب وزير العدل الأميركي رود روزنستاين، اقترح سراً في اجتماعات بالوزارة، في صيف 2017 التنصت على ترامب وإقناع وزراء باستخدام التعديل الدستوري لعزله من منصبه. ومكابي هو أول شخص شارك في هذه الاجتماعات ويتحدّث علانية عنها، وفق ما ذكرت «نيويورك تايمز».
ولم يصدر بيان عن البيت الأبيض تعليقاً على ما ورد في المقابلة، إلا أنّ ترامب هاجم مكابي في تغريدة على «تويتر» واصفاً إياه «بأنّه عار على مكتب التحقيق الفيدرالي وعار على أمريكا».

طباعة

التصنيفات: رصد,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed