يبدو أن “باكيرا” الفهد الأسود في مسلسل  الكارتون “ماوكلي” لايزال موجوداً في الواقع, إذ تمكَّن مصور مناظر طبيعية من تصوير واحد من أندر الحيوانات في إفريقيا، لم يره أحد منذ أكثر 100 عام.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل”، فإن المصور ويل بيراد لوكاس، تمكن من التقاط صور وفيديو لأندر أنواع الفهود في إفريقيا، الفهد الأسود، في مقاطعة لايكيا الكينية.

وأكد بلوكاس أنه أراد رؤية هذا الوحش منذ طفولته، وبعد عدة تقارير متخصصة أفادت بأن الفهد الأسود رصد على أراضي كينيا، اتفق المصور الطبيعي المحترف مع علماء حديقة حيوان سان دييغو على التعاون، وانطلق معهم في رحلة استكشافية لتلك المنطقة.

ووضع لوكاس بداية الأمر “فخاخ تصوير” من مجموعة كاميرات وعدة فلاشات في المكان المحتمل لظهور الفهد  الأسود وترك المعدات لعدة أيام في الطبيعة، ونظر المصور إلى ما التقطته عدسات الكاميرات بعد عودته إلى المكان، ولم يصدق عينيه، وقال: لقد استغرق الأمر عدة أيام قبل أن أدرك أنني حققت حلمي.

ويعد الفهد الأسود أكبر مثال على طفرة جينية نادرة، وقبل الإنجاز الأخير، التقطت آخر صورة لفهد أسود عام 1909.

طباعة

عدد القراءات: 1