وصف نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو التهديدات التي أطلقها حلف شمال الأطلسي “الناتو” باستهداف روسيا في حال انسحاب الولايات المتحدة الكامل من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى بالسخيفة.

وقال غروشكو في حديث لوكالة تاس: المفارقة تكمن في أن الولايات المتحدة هي التي خرجت من المعاهدة غير أنّ الحلف يخطط لردع روسيا وهذا أمر سخيف تماماً, مضيفاً: في الوقت نفسه لاحظنا أن تصريحات بعض قادة الحلف اعتبرت أنّ الرد يجب ألاّ يكون عسكرياً وتقنياً فحسب بل وسياسياً أيضاً وقد دعوا على وجه الخصوص إلى إطلاق عملية تفاوض جديدة حول المعاهدة.

ولفت غروشكو إلى أنّ كل الخطط المتعلقة بزيادة إمكانات الحلف العسكرية ومنحها نوعية جديدة ستعقد بشكل خطير الوضع في مجال الأمن وتخلق مخاطر إضافية على الاتحاد الروسي وبالتالي سنضطر بالطبع إلى اتخاذ إجراءات عسكرية وتقنية رداً عليها.

وكان الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ أطلق في وقت سابق تهديدات بتطبيق إجراءات وصفها بـ”الردعية” ضد روسيا في غضون ستة أشهر فقط إذا خرجت الولايات المتحدة نهائيا من معاهدة الصواريخ النووية.

طباعة

عدد القراءات: 5