جدد حزب الوفاق القومي في مصر تضامنه مع سورية في مواجهة الحرب الإرهابية التي تشن عليها, مؤكداً أن استقرار سورية استقرار للمنطقة بأكملها.

وقال رئيس الحزب محمد محمود رفعت خلال ندوة حوارية اليوم:هذه المنطقة لا يمكن أن تستقر إلا باستقرار مصر وسورية, مشدداً على أن سورية هي بوابة المنطقة العربية بأكملها.
وأضاف رفعت:سورية التي لم تفرط في أي من مبادئها تنتصر اليوم على المؤامرة, مؤكدا على عمق العلاقة الشعبية بين مصر وسورية.

من جهته أكد محمد سيد أحمد أستاذ علم الاجتماع السياسي أن انتصار سورية هو انتصار للمشروع القومي المقاوم في مواجهة المخطط التقسيمي التفتيتي الذي يموله أعداء الأمة, لافتا إلى أن صمود سورية وانتصارها غير خريطة العلاقات السياسية الدولية وأنهى أحادية القطبية.

بدوره أكد السيد الطاهر الهاشمي نقيب أشراف البحيرة وعضو المجمع العالمي لأهل البيت أن محاربة سورية للإرهاب هو دفاع عن كل شعوب المنطقة والمستضعفين والأحرار في العالم.

وأوضح الهاشمي أن الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تفرضها دول الغرب على الشعب السوري لن تثني سورية عن المقاومة والانتصار, لافتا إلى أن سورية أفشلت مخططات هذه الدول وضربت أروع الأمثلة في الصمود والمقاومة.

print