أعلن الحرس الثوري الإيراني أن 27 شخصاً استشهدوا وأصيب 13 آخرون جراء تفجير إرهابي انتحاري استهدف حافلة لقوات الحرس في محافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق البلاد.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن العلاقات العامة لمقر عمليات القدس التابع للقوة البرية للحرس الثوري قولها في بيان: إن حافلة تقل مجموعة من عناصر الحرس وبعد انتهاء مهمة حراسة الحدود كانوا متجهين إلى مناطق سكناهم تعرضت لاعتداء إرهابي بوساطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري تكفيري حيث أسفرت هذه الجريمة الإرهابية عن استشهاد 27 شخصاً وإصابة 13 آخرين إلى الآن.

وجاء في البيان: إن هذه الأعمال الوحشية الناجمة عن عجز الأعداء اللدودين للثورة الإسلامية والمدعومة من أجهزة الاستخبارات في نظام الهيمنة والصهيونية لن تقوض الإرادة الصلبة للمدافعين عن حدود الوطن بل ستزيد من عزمهم الراسخ في الحفاظ على أمن حدود إيران وتوفير الراحة والاستقرار للشعب.

من جهتها قالت الخارجية الإيرانية: إن التنظيم الإرهابي الذي نفذ التفجير الإرهابي مدعوم من بعض دول المنطقة عسكرياً ومالياً وفكرياً.

وأعلنت جماعة “جيش العدل” الإرهابية مسؤوليتها عن التفجير الإرهابي.

طباعة

عدد القراءات: 1