أكّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن محاولة الإدارة الأميركية تمرير ما يسمى “صفقة القرن” ستقوض إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال لافروف خلال لقائه وفداً فلسطينياً في موسكو اليوم: إنّ الإدارة الأمريكية تسعى إلى فرض حلول أحادية الجانب بالنسبة للقضية الفلسطينية وتحاول منذ أكثر من عامين طرح وصفة جديدة تعرف بـ “صفقة القرن” وهي التي ستعصف بكل ما سبق من قرارات بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح لافروف أنّ الانقسام الفلسطيني المستمر منذ عدة سنوات يعطي ذريعة للترويج لنهج الإدارة الأمريكية الذي قد ينسف كل القرارات السابقة, داعياً الى توحيد الصف الفلسطيني لأنّ ذلك يعزز موقف روسيا والاطراف الدولية الاخرى التي تطالب بتسوية القضية على أساس القرارات السابقة.

print